أكثر من ٦٠٠شاب في خدمة وفد الله خلال حملة مكّة كلّها حرم

تجسيدًا لقيم تعظيم بلد الله الحرام، وسعيًا لنيْل فضْل خدمة وفد الله في شهر رمضان، شارك أكثر من ٦٠٠ شاب مكّي في سلسلة من الدورات التدريبية إستعدادًا للمساهمة في فعاليات ” حملة مكّة كلّها حرم في نسختها الثانية”.

البرنامج استمرّ عدّة أسابيع، أعدّه مشروع تعظيم البلد الحرام ونفّذه جملة من المدرّبين المتخصّصين.واشتمل أنشطة تدريبية وتفاعلية ومحاضرات تهدف إلى ترسيخ قيمة خدمة الزوّار باعتبارها من تعظيم البلد الحرام وشرفٌ وسعيُ لنيل فضل مضاعفة الأجر والفوز بدعاء الزائرين، بالإضافة إلى غرس مفاهيم العمل التطوّعي للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ ، وكسب مهارات التعامل مع وفد الرحمان وآليات الخدمة.

وكان تنظيم الدورات التدريبية بالشراكة مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام، ووزارة الحج والعمرة، وإدارة مرور العاصمة المقدّسة، وقوات الطوارئ الخاصة، وهيئة الهلال الأحمر السعودي بالعاصمة المقدّسة، والمديرية العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدّسة.