المسجد الحرام

حملة كلها حرم النسخة الثانية

جميع الحرم يُسمّى المسجد الحرام

ذكر الله عزّ وجلّ المسجد الحرام في كتابه العزيز في مواضع عديدةٍ ، استدلّ بها أهل العلم من علماء ومفسّرين وفقهاء على أنّ المسجد الحرام هو الحرم كلّه . والمقصود به مكّة بحدودها المعلومة بالأعلام التوقيفية ال١١٠٤، فهي الحرم بأكمله .
وليس المسجد الحرام هو ما رسخ في الأذهان ، أي فضاء الطواف والمصلّى حول الكعبة المشرّفة فقط . علمًا وأنّ الرأي الأخير مُعتمدٌ لدى بعض أهل العلم ، ويرتقي إلى مستوى اليقين عند عموم المسلمين بحكم تداول رأي بعينه وتوارثه دون غيره .

فقد قضى الله في مُحـكَم تنزيله بألاّ يقرب المشركون المسجد الحرام . وهذا النهي عن الإقتراب يشمل جميع الحرم ، مصداقًا لقوله تعالى : ” أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُواْ إنَّمَا المُشركُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقرَبُواْ المَسجدَ الحَرَامَ بَعدَ عَامهم هَذَا ” ( التوبة ، 28).
وقال القرطبي في تفسيره “فإذا جاءنا رسول منهم -يعني المشركين -خرج الإمام إلى الحلّ ليسمع مايقول “. ثمّ أضاف :وقال عطاء بن أبي رباح : الحرم كّه قبلة ومسجد، فينبغي أن يُمنعوا من دخول الحرم ، لقوله تعالى :
” سُبحانَ الذي أَسرى بعَبده لَيلا منَ المسجد الحَرَام”(الإسراء،١) ، فقد أُسـريَ بالرسول صَلَّى الله عليه وسلّم وهو نائم في بيته ، وفي رواية أخرى بيت أمّ هانئ، وهو مايعني أنّ الأسراء انطلق من مكّة وليس من المسجد.

وممّا يؤكّد أنّ المقصود بالمسجد الحرام هو البلد الحرام المحدّد بالأعلام كذلك قوله تعالى:” ذَلكَ لمَن لم يَكُن أَهلُهُ حَاضري المَسجد الحَرَام”(البقرة ،196 )، فحاضرو المسجد الحرام في هذا الموضع هم أهل الحرم ، ومن ذلك يُستدلّ على أنّ المقصود بالمسجد الحرام في هذه الآية أهل الحرم كلِّه بمعنى مكّة.

ويترسّخ نفس المعنى في قوله عزّ وجلّ:” وَمن حَيثُ خَرَجتَ فَوَلّ وَجْهَكَ شَطْرَ المَسْجد الحَرَام وَحَيثُ مَا كُنْتُم فَوَلُّواْ وُجُوهَكُم شَطرَهُ”(البقرة ، 149). فالله أمر نبيّه بأن يولّي وجهه شطر الكعبة، بمعنى أن يعاينها إذا صلّى تلقاءها، وقوله تعالى” وَحَيثُ مَا كُنْتُم “يعني وجوب إستقبال الكعبة ، ثمّ استقبال مكّة المكرّمة من جميع المواضع في نواحي الأرض. وهو دليل على أنّ المقصود بالمسجد الحرام جميع مكّة البلد الحرام .

إنّ مجمل الآيات القرآنية سالفة الذكر تدلّ على أنّ جميع الحرم يُسمّى المسجد الحرام ، وحدوده مضبوطة بالأعلام البالغ عددها ال١١٠٤ أعلام بها نعرف الحرم من الحلّ ، وما يترتّب عن ذلك من أحكام وأفضال .

المسجد الحرام يعُمّ جميع الحرم

“جميع بقاع مكّة كلّها تُسمّى المسجد الحرام ، وكلّها يحصل فيها المضاعفة إن شاء الله “، ذلك ما أكّده الشيخ ابن الباز يرحمه الله في مجموع فتاويه.
وقد استشهد بحديث الرسول صَلّى الله عليه وسلّم: ” صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام، وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة”، مشدّدا على أنّ هذا الحديث يعُمّ كلّ الحرم ، حتّى لو صَلّى المرء في بيته النافلة يعُمّه الفضل ذلك أنّ صلاة النافلة في البيت أفضل. وأضاف بأنّه باعتبار أنّ صلاة النساء في بيوتهنّ أفضل فيعمّهُن فضل المضاعفة .
فجماع قول الشيخ ابن الباز : المسجد الحرام يعُمّ جميع الحرم ، والبلد الحرام كلّه يحصل فيه فضل مضاعفة
الأجر . والفريضة يجب أن تُصلّى في المساجد مع الجماعة ، وإذا تيسّر للمؤمن أن يُصلّي في المسجد الذي حول الكعبة كان ذلك أكمل وأفضل ، لأنّه محلّ إجماع.

فضل مضاعفة الأجر يشمل كلّ مساجد الحرم

يمتدّ الحرم المكّي على كامل مكّة بحدودها الشرعية ، المعلومة والمبيّنة بالأعلام ال١١٠٤ المنصوبة على الحدود الفاصلة بين الحرم والحلّ ، سواء في مداخل المدينة المعظّمة أو في المرتفعات والجبال والأودية .
ومبادئ التعظيم وقيمه وأحكامه وفضله تعُمّ البلد الحرام جميعًا ، ولا تقتصر على الكعبة المشرّفة والمسجد من حولها فقط .
وفي هذا الإطار أكّد الشيخ ابن الباز يرحمه الله، أنّه إذا صَلّى المرء في أيّ مسجد من مساجد مكّة ، نرجو له الفضل، والحديث يعُمّ الحرم كلّه . والمقصود بالحديث قوله صَلّى الله عليه وسلّم : : ” صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام، وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة”.

وأوضح أنّ الفضل يعُمّ ، وأنّ المساجد في مكّة يحصل لمن صَلّى فيها التضعيف الوارد في الحديث . فجميع بقاع مكّة كلّها تُسمّى المسجد الحرام ، وكلّها يحصل فيها المضاعفة إن شاء الله.

شارك في إحياء سنة الخليلين
جوائز عديدة و قيمة بإنتظاركم
شارك الآن!
حملة كلها حرم النسخة الثانية
حملة كلها حرم النسخة الثانية

يتطلع مشروع تعظيم البلد الحرام إلى تأصيل معنى تعظيم مكة المكرمة في قلوب المسلمين المقيمين في مكة والوافدين إليها لتبقى بلدًا آمنًا، وليكون مجتمعها مثالاً يُحتذى في الحفاظ على الأرواح والأموال والأعراض، وحسن التعامل مع الآخرين، والعناية ببيئتهم، وتطهيرها وإعمارها.

تواصل معنا

المملكة العربية السعودية – مكة المكرمة ـ مخطط الحمراء الإضافي ـ النزهة الغربية الطريق الدائري ـ بجوار جامع السلام وملعب الكابتن ماجد

  • الرقم الموحد : 920033340
  • واتس آب : 0554226263
  • هاتف: 5460608 - مفتاح المنطقة 012
  • هاتف: 5390101 مفتاح المنطقة 012
  • فاكس : 5390202
  • ص ب : 57571 الرمز البريدي : 21955
  • البريد الإلكتروني : info@makkah.org.sa

Login

Reset Your Password